أحزاب وجمعيات عربية تدين اتفاق التطبيع بين البحرين وإسرائيل

أدانت أحزاب وجمعيات عربية، السبت، اتفاق التطبيع الذي توصلت إليه البحرين وإسرائيل برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. جاء ذلك في بيانات منفصلة تلقت الأناضول نسخا منها، وتغريدات رصدتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تعبيرا عن رفض الاتفاق.
وفي الأردن، أدان حزب جبهة العمل الإسلامي (الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين)، الاتفاق، واعتبر أنه “يمثل جريمة تاريخية يجب التراجع عنها، بما ينسجم مع موقف الشعب البحريني”. وأضاف الحزب في بيان له، أن “الاتفاق استمرار لمسلسل تساقط الأنظمة العربية في مستنقع التطبيع الذي يشكل طعنة للقضية الفلسطينية ولجهاد الشعب الفلسطيني، وخيانة لمواقف الشعوب العربية”. وأكد أن “هرولة هذه الأنظمة للتطبيع مع العدو الصهيوني (إسرائيل)، والتحالف معه لا تعبر عن مواقف الشعوب العربية ولن تضمن مصالح الأنظمة.

وفي اليمن، استنكر حزب “المؤتمر الشعبي العام” في العاصمة اليمنية صنعاء، أحد أجنحة الحزب الأكبر الذي كان يرأسه الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، الاتفاق البحريني الإسرائيلي. واعتبر في بيان له، ليل الجمعة/السبت، أن تطبيع البحرين مع إسرائيل “متاجرة بقضايا الأمة وتسابق على إرضاء العدو (في إشارة إلى إسرائيل)”.
واستنكر البيان “بأشد العبارات” اتفاق التطبيع الأخير، ومن قبله الإمارات وإسرائيل، “والذي يأتي ضمن ما يسمى بصفقة القرن واستكمالا لمخطط تدمير الدول العربية التي كانت ولا تزال تقف في وجه مقاومة خطط التطبيع”.
ودعا “جميع أحرار وشرفاء وشعوب الأمة وفي مقدمتها الأحزاب العربية، إلى إدانة واستنكار ورفض مواقف التطبيع مع إسرائيل، باعتبار ذلك خيانة للقضية الفلسطينية وللشعب الفلسطيني”.

وينقسم الحزب المسيطر على أغلبية مقاعد البرلمان إلى جناح مازال حليفا للحوثيين في العاصمة صنعاء، وآخر مؤيدا للحكومة الشرعية، فيما هناك ثالث موال لدولة الإمارات. وفي البحرين، دعت جمعية العمل الإسلاميّ (أمل) شعوب العالم العربي والإسلامي لإدانة ما سمته بـ”جريمة” التطبيع البحريني مع إسرائيل.
وطالبت أيضا في بيان لها، بممارسة كافة أشكال الضغط لوقف “الجريمة” عبر كل الوسائل المشروعة والمتاحة.
وشدّدت على “حق الشعوب في سيادتها على أراضيها، وحقها في تقرير مصيرها”.

وكانت عدد من الجمعيات البحرينية أعلنت مؤخرا رفضها واستنكارها لكل أشكال التطبيع مع إسرائيل، وذلك “توافقا مع الموقف العربي الثابت بعدم التنازل عن حقوق الشعب الفلسطيني”. جاء ذلك في بيان مشترك، وقعه كل من تجمع الوحدة الوطنية، جمعية المنبر الوطني الإسلامي، التجمع الوحدوي، جمعية الصف الإسلامي، جمعية التجمع القومي، جمعية المنبر التقدمي، جمعية التجمع الوطني الدستوري، وجمعية الوسط.

وذكر البيان: “نجدد رفضنا لأي شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، نؤكد اعتزازنا بموقف شعب البحرين وفخرنا بمواقف الشعب الخليجي بمواقفه التاريخية في رفض التطبيع”. والجمعة، أعلنت البحرين، التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل، برعاية أمريكية، لتلحق بذلك بالإمارات التي سبق واتخذت خطوة مماثلة في 13 أغسطس/آب الماضي. ومن المتوقع إجراء مراسم توقيع الاتفاقين، الثلاثاء المقبل، في البيت الأبيض بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزيري الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، والبحريني عبد اللطيف الزياني.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.

WhatsApp chat